بيروت

فلسطين

أزمة كهرباء غزة: القطاع الصحي أوّل المتأثرين

27/08/2019

أزمة كهرباء غزة: القطاع الصحي أوّل المتأثرين

غزة- العهد

عادت أزمة الكهرباء في قطاع غزة إلى الواجهة بعد قرار الاحتلال الاسرائيلي تقليص كمية "السولار" اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع، وذلك في رد على إطلاق الصواريخ على مستوطنات "غلاف غزة".

وأعلنت شركة كهرباء قطاع غزة صباح اليوم عن تخفيض ساعات الوصل بسبب تقليص كميات الوقود من قبل الاحتلال.

وقالت شركة الكهرباء في تصريح صحفي إن "جدول التغذية اليوم الثلاثاء يتألف من 8 ساعات وصل، بعجز يصل من ساعتين إلى ثلاث ساعات، و8 ساعات فصل، بسبب فصل مولد من محطة التوليد "الاثنين، نتيجة تقليص الوقود للمحطة".

مسؤول العلاقات العامة والإعلام في شركة توزيع الكهرباء في غزة يتحدّث لـ"العهد"

بدوره، أوضح مسؤول العلاقات العامة والإعلام بشركة توزيع الكهرباء في غزة محمد ثابت أن محطة توليد الكهرباء تعمل بمولدين من أصل ثلاثة، لافتا إلى أن الشركة كانت تتلقى كمية الكهرباء من المحطة ما بين (65 -70) ميجا وات، لكن تقلصت الكمية إلى 45 ميغا وات.

وأكد ثابت في حديث لـ"العهد" انه حصل أرباك على جدول التوزيع في محافظات القطاع جراء تقليص كمية الكهرباء الواردة من المحطة، وتوقع أن تقل ساعات وصل الكهرباء إلى أقل من 7 ساعات وصل، فيما توقع أن تصل ساعات القطع إلى قرابة 12 ساعة.

وشدد على أن قطاع غزة يعاني مسبقا من أزمة كهرباء قبل قرار الإحتلال بتقليص نسبة الوقود، مؤكدا أن القرار الإسرائيلي سيسبب أزمة جديدة وتؤثر بشكل مباشر على حياة الفلسطينيين.

وأوضح ثابت أن عددًا من القطاعات ستتأثر بشكل مباشر جراء قرار الإحتلال بتقليص نسبة الوقود، خاصة القطاع الصحي وأقسام غسيل الكلى وأقسام الأطفال بمستشفيات القطاع، بالإضافة إلى قطاع الخدمات الذي يتضمن نقل النفايات الصلبة والنظافة، وقطاع التعليم.

وكان منسق أعمال حكومة العدو في الاراضي الفلسطينية قد أعلن يوم أمس الاثنين عن تقليص كميات "السولار" اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء بعد إطلاق صواريخ من القطاع باتجاه سيديروت الاحد الماضي، وقال إن "هذه الخطوة ستستمر حتى إشعار آخر".

إقرأ المزيد في: فلسطين