Al Ahed News

ظريف: مزاعم الأميركيين فارغة من الحقيقة.. ومصالحنا تكمن في دحر الإرهاب

العالم



أكّد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أنّ" مصالح ايران وكل دول المنطقة والعالم تكمن في هزيمة ودحر الإرهاب".
 
وفي تصريح لوكالة "ارنا"،  علّق ظريف على مزاعم وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون وسائر المسؤولين الأميركيين حول الارهاب والتجارب الصاروخية الايرانية، واصفاً إياها بالخاوية والفارغة من الحقيقة، وقال "انه من منظارنا فإن مصالح ومنافع ايران وجميع دول المنطقة والعالم تكمن في احتواء ودحر الارهاب المنفلت، والذي جرى للأسف انتاجه ونشره وفق حسابات خاطئة وغير حكيمة من جانب أميركا وايحاءات مغرضة من قبل شركائها الاقليميين خلال العقود الماضية، وجرى فرضه على المنطقة والعالم بعيداً عن جميع المعايير الانسانية".

 

ظريف

 

وتابع وزير الخارجية الايراني "لا شك أن الجمهورية الاسلامية الايرانية كدولة متقدمة في مكافحة الإرهاب وبصرف النظر عن سياسات أميركا غير الحكيمة، ستظل كذلك في الخط الامامي للنضال من اجل ارساء الامن والسلام والاستقرار في المنطقة والعالم"، وجدد التأكيد على سلمية البرنامج الصاروخي الايراني وطابعه الدفاعي، معتبراً إياه حقا مشروعا وطبيعيا للشعب الايراني لا يتناقض مع أي من المعايير والقواعد الدولية".

وأضاف ظريف "إنّ الذاكرة التاريخية لجميع الشعوب والنخب في العالم تتذكر كيف أن مستبداً ودكتاتورا وداعية حرب فرض حرباً مدمرة وبغيضة وتراجيديا تاريخية مرة علي ايران والشعب الايراني وحتى العالم"، مشدداً على أن "الايرانيين لن يسمحوا أبدا بتكرار هذه التجارب المرة والاضرار التي لا تعوض وفرض حرب مدمرة اخرى"، مؤكداً أنّ" الانظمة الصاروخية الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية يتم نشرها وتطويرها في هذا السياق".

وتابع ظريف "إنّ الجمهورية الاسلامية الايرانية، وكدولة مستقلة لن تسمح للآخرين ابداً بإطلاق تصريحات مغرضة حول سياساتها الدفاعية تماماً، ولا شك ان الاراء التدخلية للمسؤولين الأميركيين ليس لها أدنى تأثير في استمرار برامجنا الدفاعية والردعية".

ودعا وزير الخارجية الايراني المسؤولين الأميركيين الى التزام الواقعية قولاً وعملاً، موجهاً النصيحة من جديد لوزير الخارجية الأميركي لتغيير الطريق الخاطئ الذي يسير فيه، وأن يلتزم بتعهدات بلاده في الاتفاق النووي، وختم بالقول "مثلما صرح آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، فإن إيران لن تكون الدولة الاولى التي تنتهك الاتفاق النووي، لكنها علي أي حال على استعداد تام لجميع السيناريوهات المحتملة حفاظا على مصالح الشعب الايراني".

محمد جواد ظريفإتهامات واشنطن
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء