Al Ahed News

’امل’ و ’التيار الوطني الحر’ .. اتصالات ايجابية لانجاز ورقة تفاهم وطنية

خاص العهد

حسن سلامة




في ظل الانقسام القائم بين الكتل النيابية حول قانون الانتخاب نظراً لسعي كثير من القوى لتفصيل القانون وفق حساباتها في الربح والخساره، وبما يحفظ لها أدوارها السياسية في المرحلة المقبلة، يأتي الحوار القائم بين التيار الوطني الحرّ وحركة امل من اجل الوصول الى ورقة تفاهم مشتركة حول كثير من القضايا الوطنية خطوة غير عادية في مسار السعي لتحصين الوضع الداخلي عموما، وامكانية احداث "ثغرة" إيجابية في سياق المأزق حول قانون الانتخابات، على اعتبار ان ورقة التفاهم ستتضمن عناوين مشتركة حوله.


وفي معلومات لمصادر مطلعة على أجواء الحوارات القائمة بين الطرفين منذ ما يزيد عن ثلاثة اشهر، وبدفع ورعاية من قوى حليفة، ومن بين هؤلاء المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، ان "اللقاءات تسير بشكل ايجابي، على الرغم مما حصل في مراحل معينة من تباينات حول عدد من القضايا الداخلية، بل انها قطعت مراحل مهمة بحيث كان من المتوقع الاعلان عن التفاهم قبل فترة، الا ان ما حصل ويحصل داخليا على صعيد قانون الانتخابات ادى الى التأخير في انجازه، بالاضافة الى انشغالات الطرفين في الاستحقاقات الداخلية التي فرضت نفسها في الشهرين الماضيين".
وفي معلومات المصادر ان "هناك ملفات كثيرة يلتقي حولها الفريقان، وان ما يجري بحثه يتناول مروحة واسعة من الملفات والقضايا المشتركة، وان النقاش يجري بروح ايجابية حول المواضيع التي تتطلب المزيد من الدرس، في اطار السعي المشترك لتذليل ما تبقى من نقاط يتم التداول بها".
 وتشير المصادر الى أن ابرز الملفات والقضايا التي يجري بحثها تندرج تحت العناوين الاتية:

1_ عناوين عامة حول موقع لبنان في محيطه العربي وعلى مستوى علاقاته الخارجية.
2_  ما له علاقة بتحصين الساحة الداخلية من حيث التأكيد على دعم الجيش وتسليحه، وكذلك السعي للاصلاح السياسي والمالي والاداري في الدولة.
3 _ ما يتعلق بقانون الانتخابات، فالمقاربة بين الطرفين شبه متطابقة من حيث ضرورة إقرار قانون جديد يؤمن عدالة التمثيل ويوفر تمثيل الجميع.

وتقول المصادر ان "هناك اتفاقا على ان النسبية الكاملة هي الحل الانسب لتصحيح التمثيل والاصلاح السياسي، وان كان هناك تباينات حول بعض المشاريع التي طرحت في الفترة الاخيرة.
4 _  ما له علاقة بموقع المقاومة ودورها في مواجهة اطماع العدو الاسرائيلي وعدوانيته، وكذلك ما يتعلق بموضوع الارهاب وضرورة مواجهته بكل السبل.
5 _ كثير من القضايا التي لها علاقة بالامور الاقتصادية والمالية والحياتية.
6 _ عدد من الامور التي تتعلق بانعاش الدولة ومعالجة تراكم الدين العام وفوائده، ويأتي في مقدمة ذلك ما له علاقة بكيفية ادارة قطاع النفط والغاز.

لهذا، تشير المصادر الى ان "ورقة التفاهم او اي تسمية اخرى قد يتفق عليها الجانبان، باتت قريبة جداً". واكدت ان "من شأن انجاز هذه الورقة ليس فقط فتح صفحة جديدة من العلاقة الايجابية بين الطرفين، بل ان هذه الاتفاق سينعكس ايجابا على المستوى الداخلي والوطني، من حيث تأثيرها الايجابي على عمل مؤسسات الدولة ومعالجة الاستحقاقات المقبلة".

 

حركة أملالتيار الوطني االحر
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء