الرجاء الانتظار...

حذار... طريقة طهو مسرطنة للأرز!

folder_openمنوعات access_time2017/02/11
starأضف إلى المفضلة

حذرت مجموعة من الباحثين العلماء من أن الملايين يعرضون أنفسهم للخطر بسبب أسلوب طهو الأرز بشكل غير صحيح، وتُبين التجارب الحديثة أن طريقة الطهو التقليدية بوضع الأرز في الماء المغلي أو تعريضه للبخار فقط تُعرّض من يتناوله لآثار الزرنيخ السام، بسبب تراكم المبيدات الحشرية والمواد الاصطناعية الناتجة من عملية الزراعة.

وقد تم ربط هذه المادة الكيميائية بمجموعة من المشاكل الصحية التي تعرض حياة الإنسان للخطر.

وفيما ساد الاعتقاد أن طهو الأرز يمكن أن يؤدي إلى التخلص من مادة الزرنيخ السامة، تم التأكد الآن من أن هذا يحدث فقط عندما يتم نقع الأرز ليلة كاملة قبل الاستخدام.

وقام، إندي ميهارغ، أستاذ العلوم البيولوجية في جامعة كوينز في بلفاست، بتجربة ثلاث طرق لطبخ الأرز ومعرفة ما إذا كانت مستويات الزرنيخ تتغير من طريقة لأخرى.

وفي الطريقة الأولى، استخدم نسبة مقدارين من المياه مقابل مقدار من الأرز، ما يسمح للمياه بالتبخر. وفي الطريقة الثانية، استخدم خمسة مقادير من المياه مقابل مقدار واحد من الأرز ثم تخلص من المياه الزائدة قبل الطهو، ولاحظ انخفاض مستويات الزرنيخ إلى النصف تقريبا.

وفي المرة الثاثة والأخيرة، نقع الأرز في المياه طوال الليل قبل عملية الطهو التي أتمها في اليوم التالي، ولاحظ انخفاض مادة الزرنيخ بنسة 80%.

واستخلص الباحث أن أسلم طريقة لطبخ الأرز هي غسله مساء، وتركه منقوعا في الماء حتى صباح اليوم التالي، قبل غسله مرة أخرى وطبخه.

وأشار ميهارغ إلى أن قرابة 58% من المنتجات المعتمدة على الأرز في المملكة المتحدة تحوي مستويات عالية من الزرنيخ.

التعليقات