Al Ahed News

الحكومة تعقد أولى جلساتها برئاسة الحريري: إرجاء البت ببند تعديل النظام المالي لهيئة إدارة قطاع البترول وتشكيل لجنة جديدة لأزمة النازحين

لبنان

فاطمة سلامة


على وقع غياب ثمانية وزراء بداعي السفر، عقدت الحكومة أولى جلساتها برئاسة الرئيس سعد الحريري في السراي الحكومي. الجلسة التي استمرت قرابة الثلاث ساعات، وعلى جدول أعمالها ١١ بندًا معظمها مرحَّل من الجلسة السابقة التي عقدت في قصر بعبدا، لم تفلح في البت بالبند الاول المتعلق بمشروع مرسوم تعديل النظام المالي لهيئة ادارة قطاع البترول المرحل من الاربعاء الماضي. السبب وراء ذلك يكمن في سفر وزير المال علي حسن خليل المختص بمناقشة هذا الملف، ولا خلافات سياسية وراء تأجيله، وفق ما يؤكد غير  مصدر وزاري.

في مستهل الجلسة العادية، رحب رئيس الحكومة سعد الحريري بزيارة رئيس الجمهورية ميشال عون الى السعودية، واصفا إياها بالتاريخية والناجحة بكل المعايير، ونوَّه بالعلاقة التي تربط لبنان بالرياض، مشيدا بكلام عون من هناك "والذي يعبر بأمانة وصدق عن موقف اللبنانيين والدولة اللبنانية من الاشقاء العرب".

وكان لافتا إشادة الحريري بالتعيينات التي أقرها مجلس الوزراء سيما في قطاع الاتصالات لتحسين مستوى الخدمات، في إشارة الى رفع الغطاء عن مدير عام هيئة "اوجيرو" السابق عبد المنعم يوسف، آملا ان تستكمل التعيينات في الجلسات السابقة.

 

 الحكومة ترجئ البتّ ببند النفط

 الحكومة ترجئ البتّ ببند النفط

 

وعقب الجلسة، تحدث وزير الاعلام بالوكالة غطاس خوري، مشيرا الى أن غالبية البنود المدرجة على جدول الأعمال أقرت، وتم تأجيل بعضها بسبب سفر الوزراء المختصين مع رئيس الجمهورية في رحلته الخارجية.
وفيما يتعلق بملف النازحين، أكد خوري أنه جرى الاستعاضة عن خلية الأزمة التي تشكلت سابقا بتأليف لجنة وزارية برئاسة الحريري وعدد من الوزراء المختصين للبحث بهذه المشكلة الوطنية، مؤكدا أن لدى الحريري رؤية جديدة لمقاربة ملف النازحين انطلاقا من ضرورة أن يكون لدى الدولة اللبنانية استراتيجية شاملة لكل جوانب الأزمة.

وبهذا الصدد، شدد وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي في دردشة مع الصحفيين على ضرورة وضع خطة واضحة لمعالجة هذه الأزمة التي تتفاقم يوميا، موضحا أن كل البنى التحتية لم تعد تحتمل، داعيا كل المعنيين لمساعدة لبنان.


وقد علم "العهد" أن مجلس الوزراء أرجأ ايضا البت بالبند السادس المتعلق بإدراج موازنة لشؤون المرأة بسبب غياب وزير المال.

بدوره، وصف وزير الصناعة حسين الحاج حسن جلسة اليوم بالهادئة، فيما أشارت وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية عناية عز الدين الى أن مجلس الوزراء أعاد النظر بكافة اللجان المؤلفة سابقا.

 

الحكومةسعد الدين الحريري
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء