Al Ahed News

ارتفاع نسبة عمليات رشق الحجارة في الضفة الغربية

عين على العدو



أفاد موقع "والاه" عن تسجيل ارتفاع بعشرات النسب في عدد أحداث "العنف" في مناطق الضفة الغربية وشرق القدس منذ صدور قرار مجلس الامن 2334 حول عدم شرعية المستوطنات.

واعتبر "والاه" أن هذ الارتفاع الدراماتيكي بشكل خاص في عمليات رشق الحجارة، سُجل في الاسبوع الاخير من شهر كانون الاول والاسبوع الاول من كانون الثاني 2017"، مضيفًا أن المعنيين في المؤسسة الأمنية ينسبون الارتفاع في خرق النظام الى فترة الامتحانات الثانوية في المدارس الفلسطينية، لكنهم يعترفون ايضا ان الأعداد أعلى مقابل الفترة الموازية من العام الماضي.

وبحسب المعطيات في كيان العدو، ينقل موقع "والاه"، أن 346 حادثة رشق حجار سجّلت في شهر أيلول 2016، في تشرين الاول 375، تشرين الثاني 420 وفي كانون الاول 344. في نهاية شهر كانون الاول سجلت اغلب الحوادث، وفقط في الاسبوع الاول من كانون الثاني افيد عن 169 عملية رشق حجارة، واذا استمرت وتيرة رشق الحجارة كالاسبوع الاول من كانون الثاني فانه يتوقع خلال الشهر كله حوالي 700 عملية شرق حجارة.

ارتفاع نسبة عمليات رشق الحجارة في الضفة الغربية

ارتفاع نسبة عمليات رشق الحجارة في الضفة الغربية

 

ويتابع "والاه": "يمكن ان ننسب ارتفاع رشق الحجارة الى عدد من التواريخ المهمة بالنسبة للفلسطينيين، كيوم حركة فتح او الذكرى السنوية على اغتيال يحي عياش، ومع كل ذلك، من الصعب ان نتجاهل العلاقة السياسية بذلك، ففي 23 كانون الاول اتخذ مجلس الامن القرار 2334 ضد البناء في المستوطنات، ومنذ ذلك الوقت سجل ارتفاع دراماتيكي في خرق النظام. بعد ايام على ذلك، القى وزير الخارجية الامريكي جون كيري خطابا حول الموضوع، كل ذلك وفي الخلفية يدار حوار حول تعهد رئيس الولايات المتحدة المنتخب دولاند ترامب بنقل السفارة الامريكية الى القدس".

ووفق "والاه"، في الأشهر الأخيرة أيضًا حصل ارتفاع في عمليات اطلاق النار في الضفة الغربية. في شهر ايلول وقعت عملية اطلاق نار واحدة، في تشرين الاول اربعة عمليات، في تشرين الثاني اربعة وفي كانون الاول ستة عمليات. اغلب العمليات اعتبرت "مبادرة محلية"، أي من قبل شبان محليين من دون الانتماء لاي تنظيم.

"بالاضافة الى الاحداث الموضعية كإطلاق نار ورشق حجارة، الظاهرة المقلقة اكثر من ناحية "اسرائيل" هي عدد المحاولات الكبيرة نسبيًا لتنفيذ هجمات قاسية، منظمة، مع بنية موجهة بشكل خاص تابعة لـ"حماس". وفقط في العام 2016 نجحت القوات الاسرائيلية بإحباط 100 هجوم كهذا، ويجب أن نضيف اليها الهجمات التي احبطتها السلطة الفلسطينية. هذه المحاولات، التي تحدث خاصة من قبل حماس، والتي تهدف الى إعادة اشعال "انتفاضة القدس" او "انتفاضات الوحيدين"، لم تنجح حتى الان"، على حدّ تعبير الموقع.

 

الضفة الغربيةموقع والاه الصهيوني
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
تعليقات القراء