الرجاء الانتظار...

حاخامات ’حركة حباد’ اليهودية في المنامة بدعوة من ملك البحرين

folder_openأخبار عالمية access_time2016-12-28 placeالدول العربية
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

كشف وسائل إعلام إسرائيلية أنّ وفدًا من حاخامات حركة "حباد" اليهوديّة زار الأسبوع الماضي البحرين للاحتفال بما يسمى بـ"عيد الحانوكاه اليهوديّ"، بناء على دعوة من ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة نفسه.

وقد ان الوفد اليهودي، الذي تراقص مع رجال أعمال بحرينيين بالمناسبة، قادم من نيويورك، وليس جميع أعضائه من رجال الأعمال.

وفي فيديو مترجم وصفت القناة "العاشرة" العبرية البحرين بـ"الدولة الغنية التي تقع في الخليج الفارسي"، وقالت إن تفاعل البحرينيين مع الأغاني اليهودية أثار إعجاب الإسرائيليين.

حاخامات "حركة حباد" اليهودية في المنامة بدعوة من ملك البحرين

ونوّهت القناة "العاشرة" إلى أن حركة "حباد"، التي حضرت إلى البحرين، غنّت أغنية "صهيونية"، من أبرز كلماتها "سيبنى الهيكل، سيبنى الهيكل، مدينة صهيون ستملأ"، في إشارة إلى القدس المحتلة، وتابعت ان "البحرينيون اندمجوا، رغم أنه من الواضح أن من كان أمامهم يهود".

وتعدّ حركة "حباد" الصهيونية من أكثر الحركات الدينيّة اليهوديّة الموجودة في الكيان تطرّفًا وتحاملًا على العرب، كما يلعب حاخامات الحركة دورًا رئيسًا في الحثّ على تدمير المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم على أنقاضه.

إلى ذلك، أثارت الزيارة غضب الشارع البحرني ومؤسساته الشعبية والسياسية التي عبرت عن رفضها للزيارة ووصفتها بـ "المشينة".

وقد انتقد علماء الدين في البحرين بشدة استقبال شخصيات بحرينية حاخامات صهاينة، مؤكدين بأنه استفزاز خطير لا ينفصل عن مسلسل التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي مهما حاولت السلطات التعمية عليه.

ووصف العلماء محاولة النظام ايجاد تحالف مع الاحتلال الاسرائيلي المجرم بالخيانة العظمى للأمة، مؤكدين ان الأغراض المشؤومة والمفضوحة التي يقوم بها لن تحول المحتل السفاح الدموي الغاصب لبلدان المسلمين الى صديق.

ورفض العلماء ان يجد الاحتلال الاسرائيلي موطئ قدم في الدول المسلمة، مؤكدين ان شعوبها الواعية لا تنطلي عليها الحيل والتبريرات السخيفةُ التي تسوقها الأنظمة الديكتاتورية الخارجة عن إرادة الأمة والمؤثرة لمصالحها الضيقة وعروشها المتهالكة على مصالح أُمتها.

بدوره، أكّد النائب السابق عن جمعيّة "الوفاق" البحرينية علي الأسود رفض الشعب البحرينيّ كافة أنواع التطبيع مع الكيان الصهيونيّ، تحت ذرائع التجارة أو الثقافة وغيرها، مطالبًا السلطات البحرينيّة باتخاذ إجراءات صارمة لوقف هذا التطبيع.

واستنكر الأسود في تغريدات له على "تويتر" "حفلات الرقص التي أقيمت في البحرين بعنوان التجارة مع اليهود وإشادة الكيان الصهيونيّ بالتطبيع الفاضح، والذي يحدث أمام مرأى السلطات البحرينيّة ومسمعها دون إبداء الأخيرة أي اعتراض حيال الأمر".
-----