الرجاء الانتظار...

رسالة الى قتلة ’ناهض حتّر’

folder_openتحليلات و مواقف access_time2016/09/27
starأضف إلى المفضلة

لن أخاطبكم كقتلة كما خاطبكم كثيرون، ولن أعتبركم مجرمين كما ظهرتم أمام أغلب المجتمعات وكما تراكم معظم القوانين والتشريعات السماوية والأرضية...
سأعتبركم ضعفاء ... قاصرين ... محدودي البصر والبصيرة، نعم وبكل محبة أنتم هكذا... أنتم اصغر من أن تقرروا تنفيذ جريمة، أنتم أعجز من أن تختاروا قتل انسان وخطف روحه.
أنتم أداة لمشروع أكبر منكم ومن بلدكم أينما كان، أنتم وسيلة مادية ومادة مصنّعة وعتاد مستهلك... أنتم مخدرون ومأخوذون ومنقادون، تنفذون تلقائيا ما يطلبه منكم من يعمل لتدميركم بعد استغلالكم، أنتم حفنة من الصغار تنقادون لمخطط تديره دول وأنظمة تضع نصب أعينها قتل دينكم وطمس رسالته السماوية السمحاء ...
ألم تنتبهوا حين ذهبتم لتنفيذ حكم أسيادكم العرفي الميداني باغتيال ناهض أنكم تغتالون من هو الأصلح لمساعدتكم على الخروج من الظلمة التي تعيشون فيها؟

ناهض حتر

ناهض حتر

ألم تلاحظوا حين أطلقتم العنان لفورة دمكم المقيّد بالتشدد القاتل انكم ستقضون على حبل نجاتكم من مستنقع الجهل والتخلف؟
ألم تلاحظوا ان في غدركم لمن امتلك في فكره الواسع المنفتح القدرة لمساعدتكم على تصويب اعوجاج فهمكم الخاطئ لدينكم الحنيف، أنكم تطلقون رصاصة الرحمة على من راهن دائما على مساعدة امثالكم وتوعيتهم وتوجيههم الى ما نادى به رسول السلام محمد (ص) في حقيقة الاسلام وعظمته حول التسامح والعدل والايمان بالله تعالى وبتعاليمه المقدسة؟
ماذا ستستفيدون لو كان من غدرتم به محدودًا مثلكم ومقيدًا كما انتم مقيدون بأغلال قصر الرؤية والتعاسة والجهل؟
ماذا ستستفيدون لو زاد على الملايين منكم واحد مثلكم يغرق في بحر جهالتكم وضعفكم وفقركم بعقلكم المحدود؟
طبعا أنتم أخطأتم  في قتل إنسان مثل ناهض، فَهِم قبلكم وقبل أسيادكم أنكم تسيرون الى الهاوية لا محالة في تشددكم الاعمى الذي يغذيه مجرمون كبار، مجرمون استعدوا الاسلام واستهدفوا قيمه وكانوا خَدَمة للصهاينة، لقد قتلتم إنسانا بعد ان فهمتم مخطئين انه عدو لكم، ليكون في الحقيقة اكثر منكم صدقا وايمانا بروح دينكم وبرسالة رسولكم، اكثر منكم اخلاصا لمعنى دينكم الصحيح ولمضمون ما نادى به كتابكم الشريف...
سامحكم الله وكان في عونكم .

 

التعليقات