الرجاء الانتظار...

حزب الله يدين الجريمة التي ارتكبها الإرهابيون في مقام السيد محمد بن علي الهادي(ع) في قضاء بلد في العراق

folder_openأخبار لبنانية access_time2016/07/08 placeلبنان
starأضف إلى المفضلة

أصدر حزب الله بيانا دان فيه  "الجريمة التي ارتكبها الإرهابيون في مقام السيد محمد بن علي الهادي (عليهما السلام) في قضاء بلد في العراق والتي أسفرت عن استشهاد وجرح العشرات من المدنيين الأبرياء".

وأوضح البيان "إن هذه الجريمة الجديدة تأتي لتؤكد أن هؤلاء الإرهابيين لا يميزون في بغيهم بين أحد من الناس، فيقتلون المسلم والمسيحي والسني والشيعي والعربي وغير العربي، دون أن يعيروا حرمة لدم أو لمكان أو لزمان، بل ينتشر قتلهم المجنون في كل الاتجاهات".

حزب الله

وأشار بيان حزب الله الى ان "إن استهداف مكان مقدس يُعبد الله فيه هو استخفاف جديد من قبل هؤلاء المجرمين بالمقدسات، وهم الذين تجرأوا قبل أيام على مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله في المدينة المنورة، واستهدفوا غيره من المساجد، كما استهدفوا كنائس وغيرها، وفي كل هذا الإجرام كان الضحايا من المدنيين المسالمين الذين لا ذنب لهم".

وختم البيان "إن حزب الله يدعو إلى تخلي البعض عن رهاناتهم في الاستفادة من هذا الإرهاب من أجل تحقيق مصالح خاصة، والتراجع عن تقديم الدعم المادي والمعنوي لهؤلاء الإرهابيين، والتكاتف جميعاً من أجل منع تمدد هذه الأفكار والأعمال الحاقدة على البشرية جمعاء، والعمل على اجتثاثها من جذورها".

وتقدم حزيب الله في البيان بمناسبة هذا المصاب المفجع، من المراجع العظام ومن الحكومة والشعب في العراق بأحر التعازي، ويدعو الله تعالى أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل".

 

 

التعليقات

التعليقات

يوسف

جريمة جديدة تضاف الى سجل المجرمين , نستنكر استهداف مسجد رسول الاسلام محمد ص بالمدينة ومسجد السيد محمد بالعراق,, وهذا تأكيد على أن الوهابية وليدة المخابرات البريطانية لدى نشأتهم وذكرنا قديما أن ضمن أهداقهم تدميرمعالم المسلمين, ضمن الحرب القديمة على الاسلام , وبمذكرات همفر ذكر الكثير, والوهابيين منذ اعلنوا نشأتهم كانت المخابرات تتوالى على استخدامهم وهم ينفذوا, فتوالى الانكليز والاميركان والصهاينة باستخدام طاقاتهم المالية والبشرية يصرفوها ضد مصلحة الاسلام الصحيج ونصروا الصهاينة لتمكينهم بتهويد فلسطين وما يفعله داعش الوهابي تنفيذ لاجندة دينهم صنيعة المخابرات المختلفة وفي العراق تكثر التفجيرات لاسباب الضعف والاختراق اولا ,وبعدما تحررت الفلوجة بدأ العراقيون يتحدوا , فضرب داعش الكرادة ومسجد السيد محمد وغير ذلك ليعيد حالات الارباك وحالات الطائفية وقد حصل خلافات وخطابات حادة لإعادة خلط الاوراق