الرجاء الانتظار...

الساحة السورية تشهد اشتباكات مستمرة بين الجيش السوري والإرهابيين

folder_openأخبار عالمية access_time2015-06-02 placeسوريا placeالعراق
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

تواصلت المعارك بين الجماعات المسلحة والجيش السوري في محاولة منه لتطويق تواجدها، مستهدفًا مواقعها جوًا وبرًا، في وقت بدا واضحًا الامتعاض من ممارسات الجماعات الإرهابية.

وتلقي النزاعات الداخلية بظلالها على المجموعات المسلحة، حيث اتهم "المسؤول العسكري" في "حركة أحرار الشام" في صوران بريف حلب الشمالي تنظيم "داعش" بالخيانة والجهل بتعاليم الإسلام.

وهذا في وقت شهد ريف دمشق الغربي اشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محيط مدينة داريا، فيما استهدف سلاح الجو مواقعها في حي جوبر شرق العاصمة ومدينتي دوما وعربين في ريفها. وقصفت مدفعية الجيش تجمعات للإرهابيين في مدينة الزبداني في ريف المدينة.

وفي ريف درعا الغربي، وقعت معارك بين لواء "شهداء اليرموك" التابع لتنظيم "داعش" وجبهة النصرة- فرع تنظيم "القاعدة" في سوريا، شمال قريتي نافعة وجملة، مع استمرار استهداف سلاح الجو السوري لمواقع المسلحين في مدن الشيخ مسكين وانخل والحراك وبلدتي عتمان والصورة في المنطقة.

سوري
اشتباكات مستمرة بين الجيش السوري والإرهابيين

هذا وتواصلت الاشتباكات بين الوحدات الكردية ومسلحي "داعش" في محيط منطقة "رجم الطفيحي وتل الصوان وتل الفاضل" في ريف بلدة تل براك غرب الحسكة. وقصفت مدفعية الجيش السوري تجمعات المسلحين في حي الحميدية في ديرالزور.

اشتباكات عنيفة أيضًا بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة استفاقت عليها حلب اليوم، وقتل وجرح على إثرها عدد من مسلحي "داعش" في محيط قريتي دلحة وحرجلة في ريف حلب الشمالي، وسط قصف جوي ومدفعي طال مواقعهم في المدينة.

وبرز بموازاة ذلك إعلان حركة "فجر الشام الاسلامية" في بيان لها التخلي عن موقف الحياد، واصفةً "داعش" بـ"البغي الكافر"، داعيةً لرد اعتدائه.

وفي أرياف إدلب وحماة وحمص استهدف سلاح الجو السوري مواقع المسلحين في مدن وقرى عدة على امتداد المنطقة.

سياسيًا، تناول الرئيس الايراني حسن روحاني الوضع في سوريا، حيث أكد خلال استقباله رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام أن الحكومة والشعب في إيران سيبقيان إلى جانب بلاده في مواجهة الحرب الارهابية التي تتعرض لها حتى القضاء على التكفيريين.