الرجاء الانتظار...

متضامنون عرب مع مظلومية اليمنيين: معاً من أجل فضح الإجرام السعودي

folder_openأخبار عالمية access_timeمن 6 أيام placeاليمن placeالسعودية
starأضف إلى المفضلة

في زمن تخاذل الانظمة العربية الرسمية، تداعى حشد من الناشطين على موقع الـ"فيسبوك" للتوحّد تحت شعار "الحملة العربية للتضامن مع الشعب اليمني". جهدٌ يبذله أكثر من أربعة آلاف مشترك في الصفحة التي انطلقت قبل أسبوع وتستمرّ حتى 4 أيار/مايو المقبل، من أجل تسجيل كلمة حقّ الى جانب الشعب اليمني وأطفاله وأبريائه الذين يُستشهدون بصواريخ طائرات العدوان السعودي والامريكي منذ عشرين يوماً.


صفحة الحملة العربية للتضامن مع اليمن على الفيسبوك
صفحة الحملة العربية للتضامن مع اليمن على الفيسبوك

صفحة الحملة العربية للتضامن مع اليمن على الفيسبوك
إحدى المشاركات في الحملة التضامنية مع اليمن

القائمون على الحملة يؤكدون أن الأهداف التي وضعوها أمامهم مذ قرّروا إطلاقها تتحمور حول فكرة أن "اليمن يخوض حرب الأمة العربية ضدّ الرجعية والتخلف، وحرب الأمة الاسلامية ضدّ الوهابية المتوحشة، وحرب الفقراء على الناهبين الرأسماليين"، وعليه يدعون الى التضامن  بكلمة مع من يقدّم دمه على مسرح الحرية، من خلال تصميم أو رسم أو فيديو حتى.

تونسيون متضامنون مع الشعب اليمني
إحدى المشاركَات في الصفحة: تونسيون متضامنون مع الشعب اليمني

إحدى المشاركَات في الحملة التضامنية مع الشعب اليمني
إحدى المشاركَات في الحملة التضامنية مع الشعب اليمني

ويقول أحد القائمين على الصفحة إن الحملة مستمرة من أجل توعية الشعوب العربية الى الإجرام السعودي الذي يتعرّض له اليمنيون بذريعة إعادة الشرعية الى الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، ويشير الى أن نشاطات الصفحة متنوّعة لا تقتصر على كلمات المواساة، بل يتوسّع الى ما هو أشمل كنشر البوسترات والنصوص والمقالات الصحافية التي تُبيّن حجم العدوان ومظلومية الشعب اليمني.

إحدى المشاركَات في الحملة التضامنية مع الشعب اليمني
إحدى المشاركَات في الحملة التضامنية: أطفال اليمن أهداف طائرات العدوان السعودي

ويوضح أحد القائمين أن المشاركين في الحملة ليسوا فقط من لبنان، بل هناك العديد من الناشطين الفاعلين من اليمن والجزائر ومصر وتونس والعراق المهتمين بتسجيل موقف متكاتف مع شعب اليمن وأطفاله.

لزيارة صفحة الحملة
إضغط هنا:

التعليقات

التعليقات

شرف الحمزي

كل الشكر والامتنان لإخواننا بتونس العروبة شكرا لكم مع أملنا الاستمرار بفضح العدوان السعوامريكي الإسرائيلي