الرجاء الانتظار...

مسيرات مليونية في حميع إنحاء إيران إحياء للذكرى الـ36 لانتصار الثورة الإسلامية

folder_openأخبار عالمية access_time2015-02-11
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

انطلقت صباح اليوم الاربعاء مسيرات مليونية في العاصمة طهران والمدن الايرانية كافة، بمناسبة ذكرى مرور 36 عاماً على انتصار الثورة الاسلامية الايرانية.

ففي العاصمة طهران إلتقت المسيرات في ميدان ازادي (الحرية) رمز الثورة، حيث ألقى الرئيس الإيراني حسن روحاني كلمة بالمناسبة، كما شارك فيها كبار المسؤولين الايرانيين.

ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران
مراسم إحياء ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران

وقد ردد المتظاهرون شعارات تشيد بالثورة والقائد، رافعين شعارات الحرية والاستقلال لايران والموت لأميركا وللاستعمار ومؤكدين على التمسك بأهداف الثورة الاسلامية والمبادئ الثوریة للقیادة المتمثلة بآیة الله العظمی سماحة الإمام السيد علي الخامنئي، ودعوا إلى الوحدة بين المسلمين والالتفات الى العدو الحقيقي.

ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران
مراسم إحياء ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران

كما شهدت مراسم الاحتفالات في طهران فعاليات مختلفة منها القفز بالمظلات، وكذلك نثر الورود على المشاركين في هذه المسيرات المليونية.


ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران
مراسم إحياء ذكرى إتنصار الثورة الإسلامية في إيران

وشارك في المسيرات وفود أجنبية من ثلاثين بلداً، فيما شهدت تغطية اعلامية واسعة شارك فيها أكثر من 265 مراسل وصحفي اجنبي والف و500 مراسل ومصور محلي في مسيرات العاصمة طهران، فيما قام اكثر من الفين و800 مراسل ومصور بمهمة تغطية المراسم في سائر المحافظات الاخرى بالبلاد".

روحاني : نسعى لاتفاق نووي يحفظ لنا عزتنا وتطور شعبنا

وفي كلمته بالمناسبة، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني ان ايران لم تذهب إلى المفاوضات النووية مع الدول الكبري بسبب الضغوط وانما بسبب المنطق الصحيح لتثبيت السلام على المستوى العالمي، متوجها إلى الغرب بالقول إذا "اردتم السلام والامن واجتثاث الإرهاب في الشرق الاوسط ليس لديكم سبيل سوى التفاهم مع ايران".

وطالب روحاني في كلمة له أمام الحشد المليوني المحيي لذكرى إنتصار الثورة الإسلامية في ساحة أزادي بطهران، الغرب برفع الحظر الغير انساني والغير قانوني عن إيران، مؤكداً ان بلاده تسعى لاتفاق نووي يحفظ لها عزتها وتطور شعبها.

روحاني
روحاني خلال كلمته في ذكرى إنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية 

واشار إلى أن الصهاينة وأعداء الشعب الإيراني اعتمدوا كل قدراتهم لإخفاقنا، مشدداً على ان الصهاينة هم المجرمون الحقيقيون في منطقتنا.
وقال روحاني ان الثورة الاسلامية هي لكل الشعب الايراني الذي توحد وحقق انتصارها وعلى الجميع أن يدافع بشكل موحد عن مصالح الشعب الإيراني والبلاد، مضيفا انه "من هذا المنطلق فقد دافعنا عن استقلالنا خلال المفاوضات النووية".

ولفت روحاني الى ان الثورة الاسلامية جاءت لكي تغير الافكار التي لا ترضى بالاستقلال وحرية الشعوب، وتابع ان الحكومة الإيرانية تسعى إلى تحقيق كل ما وعدت به في مختلف المجالات.

وأردف روحاني "نستطيع ان نتجاوز جميع المشاكل بالوحدة والاتحاد ونستطيع الوصول ببلدنا إلى التنمية وتقديم المساعدة لدول الجوار"، مشيرا إلى ان الاستقلال يمثل الشعار الأكبر للشعب الإيراني.

شخصيات تهنئ بذكرى انتصار الثورة

وعلى هامش الاحتفال بذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران، قالت الكاتبة الصحفية المصرية سناء سعيد في حديث خاص لموقع العهد الاخباري إن "للثورة الايرانية قاعدة سليمة وركائز ورأينا كيف تضافر الشعب معها".

ومقارنة مع الثورة الاسلامية في إيران، اعتبرت سعيد أن " الولايات المتحدة دخلت على خطّ الانتفاضات في العالم العربي حتى اصطادتها"، وأضافت أن "هناك فرقاً بين هذه الانتفاضات والثورة الاسلامية التي كسرت هيمنة الغرب".

بدوره، هنأ الناشط السياسي يحيى بن يحيى في تصريح لموقع العهد الاخباري بذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران و قال إن "الامام الخميني (قده) أعاد العزة والكرامة للشعوب المستضعفة في العالم".

وأضاف بن يحيى أن "هذه الثورة كانت لكل العالم الاسلامي وهي أصبحت قدوة للشعوب الاسلامية خاصة الشعب اليمني الذي يكافح من أجل حقوقه و عزته".
 
من جانبه، قال السيد ناجح نعيم الميالي أحد قيادات الحشد الشعبي العراقي في حديث لموقع "العهد الاخباري" "نبارك للإيرانيين ثورتهم التي كانت نبراساً عظيماً يقتدى به من جميع الدول وهذا الانجاز للمظلومين لأن ايران بلد المستضعفين"، مشيراً الى أن "الصحوة الاسلامية انطلقت من ايران وهي اليوم موجودة في عدد من الدول منها العراق والسعودية والبحرين واليمن وهذا هو انجاز كبيرة لثورة الامام الخميني (ع) ونؤكد في العراق أننا سنبقى الى الأبد مع الثورة الاسلامية".