الرجاء الانتظار...

’البيشمركة’ و’الحشد الشعبي’ يستعيدان من ’داعش’ 15 قرية غرب ديالى

folder_openأخبار عالمية access_time2014-11-26 placeسوريا placeالعراق
starأضف إلى المفضلة
print طباعة

نفذت وحدات "البيشمركة" و"الحشد الشعبي" بمساندة من الجيش العراقي عملية واسعة في جنوب ناحية قره تبه شمالي بمُحافظة ديالى العراقية، حيث تمكنتا من السيطرة على اكثر من 15 قرية غرب نهر ديالى وطرد إرهابيي تنظيم "داعش" من المنطقة، وقد رجح الجيش حسم المعركة خلال الساعات المقبلة. 

وأضاف الجيش أن "العملية تجري من محاور عدة لقطع الطريق على فلول "داعش""، مبيناً ان "العملية تحقق نتائج إيجابية في صفحاتها الاولى ونجحت في تجاوز الكثير من التعقيدات خاصة الطرق الملغمة من التنظيم".

وفي التفاصيل، استكمالا لعمليات تحرير جلوﻻء وتطهير محافظة ديالى، تقدمت وحدات "البيشمركة" و"الحشد الشعبي" بشكل كبير غرب المحافظة، حيث سيطرت الوحدات على قرى كشكول 1 و2 ،وعمر بن دام، طبيج، عيون، طيره، باهيزة، بوهلاب، جميلة، تبه، كروية، ربيضة، جميل بك، وعمر مندان، التي تحررت من دون أي قتال على اﻻرض بعد ان فرّ إرهابيو "داعش"، ويتم حالياً تمشيط مرتفعات حمرين، حيث تتمركز آخر المجموعات الإرهابية المحاصرة وسط انهيار في صفوف التنظيم.

إلى ذلك، اعلن قائد شرطة محافظة ديالى الفريق الركن جميل الشمري اليوم الاربعاء، عن مقتل تسعة عناصر من "داعش" بينهم انتحاري بعملية نوعية شمال قضاء المقدادية، في عملية نوعية للجيش و"الحشد الشعبي".

الجيش العراقي يستهدف مواقع لـ"داعش" في الأنبار وصلاح الدين 

بموازاة ذلك، اكدت شرطة محافظة الانبار سيطرة الجيش العراقي على المجمع الحكومي وسط الرمادي، بعد هجوم شنه "داعش" على المجمع، ما أدى إلى سقوط خسائر مادية وبشرية في صفوف التنظيم.

كما لفت شيخ عشيرة ألبوفهد رافع الفهداوي أن أبناء العشائر يواصلون قتالهم لـ "داعش" في مناطق الرمادي، مطالباً الحكومة المركزية بتعزيزات في الأسلحة الثقيلة للهجوم.

وفي محافظة صلاح الدين، تستمر الاشتباكات بين الجيش العراقي وإرهابيي "داعش" في منطقة سيد غريب شمال قضاء الدجيل جنوبي المحافظة، كما نفذ الجيش  والعشائر عملية نوعية على مقرٍ لمسلحي التنظيم في منطقة الهور شمالي قضاء الضلوعية، ما أسفر عن مقتل أربعة من المسلحين.

وحدات البيشمركة تستعيد قرى ديالى
وحدات البيشمركة 

اشتباكات بين "البيشمركة" و"داعش" في غرب كركوك 

وفي محافظة كركوك، دارت اشتباكات عنيفة بين وحدات " البيشمركة" و إرهابيي "داعش" في منطقة تل الورد جنوب غرب المحافظة، بالتزامن مع قصف طائرات "التحالف الدولي" تجمعات للتنظيم في مناطق كركوك، كما أفاد مصدر أمني، أن قوات "البيشمركة" صدت هجوماً لتنظيم "داعش" من ثلاثة محاور على اطراف المحافظة، موضحاً ان الهجوم أدى الى مقتل 30 عنصراً من التنظيم.

في غضون ذلك، أكد قائد شرطة محافظة ميسان اللواء الركن محمد جاسم الزبيدي إعداد خطة أمنية لحماية الزائرين المتوجهين إلى مدينة كربلاء لأداء زيارة الأربعين، بالتنسيق مع قيادة عمليات الرافدين.

البارزاني: نخوض حربا ضد داعش على مدى 1500 كلم بإمكانيات متواضعة

بدوره، اكد رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، ان قوات "البيشمركة" تخوض حرباً ضد "داعش" على مدى اكثر من الف وخمسمائة كيلومتر "بامكانيات متواضعة"، محذراً أن التنظيم يشكل خطراً على الجميع، مشيراً الى ان القضاء على معاقل التنظيم في العراق سوريا يتطلب جهداً دولياً مشتركاً من جميع الجهات.

وقالت رئاسة اقليم كردستان في بيان إن "رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني اجتمع في اربيل مع رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الجنرال راي اوديرنو"، مبيناً ان "رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني ومستشار مجلس أمن كردستان مسرور البارزاني ورئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين ووزيرالبيشمركة مصطفى سيد قادر وقادة عسكريين وامنيين حضروا الاجتماع".

واضاف البارزاني بعد اجتماعه مع رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الجنرال راي اوديرنو في أربيل ان "داعش هو خطر على الجميع ولمواجهة تهديداته الإرهابية يتطلب جهداً دولياً مشتركاً من جميع الجهات من أجل القضاء على معاقل التنظيم في العراق وسوريا".

من جانبه، اكد اوديرنو أن "زيارته جاءت للاطلاع عن قرب عن الاوضاع الميدانية والاستماع لآراء البارزاني حول كيفية تطوير التنسيق والتعاون المشترك بين قوات التحالف وقوات البيشمركة التي حققت مكاسب كبيرة على الارض في الحرب ضد داعش"، مضيفا ان "بلاده ماضية في مساعدة ودعم قوات البيشمركة والجيش العراقي في الحرب ضد الارهاب"، مشيرا الى انه "يسعى من اجل تذليل العقبات امام تقديم تلك مساعدات لقوات البيشمركة". مشيراً الى انه "يسعى من اجل تذليل العقبات امام تقديم تلك مساعدات لقوات البيشمركة".