Al Ahed News

الفصائل الفلسطينية بصدد التصعيد حتى تتراجع الأونروا عن قراراتها


لا تزال المعركة مع وكالة الأونروا والدول المانحة قائمة، فالمطالبة بحق الاستشفاء الشامل والكامل هو حق طبيعي للاجئ الفلسطيني ومن الغير المسموح التراجع عنه أو المقايضة عليه.
ونزولا عند قرار خلية الأزمة مع الأونروا وتنفيذا للبرنامج الأسبوعي ، واحتجاجا على عدم إعطاء اللاجئ الفلسطيني حقه بالاستشفاء الكامل والشامل، أقفلت الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية والحراك الشعبي والمؤسسات الإجتماعية المكتب الرئيسي لوكالة الأونروا في بيروت ومكاتب مدراء المناطق اللبنانية ومواقف سيارات الأونروا ومنع دخول الموظفين إلى المكاتب لممارسة عملهم أو إستخدام السيارات باستثناء سيارات الأطباء وباصات نقل طلاب كلية سيلين  وعمال التنظيف.

وأكد الجميع أن الخطوات التصعيدية ستزداد حتى تراجع وكالة الأونروا عن قراراتها المجحفة بحق اللاجئين الفلسطينيين، كما استنكرت القوى السياسية الفلسطينية صمت المجتمع الدولي تجاه هذه الأزمة، وطالبوا بالمسارعة إلى إيجاد حلول وإعطاء اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم التي تكفلوا بها منذ تهجير الشعب الفلسطيني من فلسطين كاملة.

وقد شارك رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق في الاعتصام الاحتجاجي أمام مقر "الاونروا" الرئيسي في بيروت بعد إقفاله طوال اليوم، في رسالة دعم وتأييد، مؤكدا ان العنوان سياسي هو العودة.

 


المصدر: صيدا ـ ﺍﻟﻌﻬﺪ