Al Ahed News

حشد مليوني في قلب العاصمة دمشق يهتف بصوت واحد: الشعب يريد بشار الأسد

خاص العهد
حشد مليوني في قلب العاصمة دمشق يهتف بصوت واحد: الشعب يريد بشار الأسد


دمشق ـ الانتقاد

جدد السوريون اليوم الأربعاء مواقفهم الموحدة فأعلنوا بوضوح جلي دعمهم لمسيرة الإصلاح بقيادة الرئيس بشار الأسد وتمسكهم بهذه القيادة ودعمهم لها. وأكدوا على تشبثهم بوحدتهم الوطنية وقرارهم السيادي المستقل وبالمقاومة ضد الاحتلال رافضين للتدخلات الأجنبية في شؤونهم الداخلية وعزمهم على إسقاط المؤامرة التي تتعرض لها سوريا من خلال كشف حجم التضليل الإعلامي الكاذب الذي يهدف إلى زعزعة أمنها واستقرارها.
ومنذ الصباح الباكر بدأ حشد مليوني يضم مختلف أطياف الشعب السوري بالتوافد إلى ساحة الأمويين في قلب العاصمة دمشق للمشاركة في كرنفال (شجرة عائلة سورية) تحت شعار (عاش الوطن وقائد الوطن.. الشعب السوري عائلة واحدة) هاتفين بدعمهم للإصلاحات واستعدادهم للتضحية لحماية استقرار سوريا ودورها الوطني والقومي.


وفي الحسكة (شمال شرق) تجمعت حشود غفيرة من أبناء المحافظة في ساحة الرئيس بشار الأسد دعماً للقرار الوطني المستقل ورفضاً للتدخل الخارجي وتقديراً لمواقف روسيا والصين الداعمة لسوريا في مواجهة المؤامرة التي تتعرض لها.


وجاء التجمع في ساحة الأمويين المقرر منذ عدة أيام تزامناً مع زيارة اللجنة الوزارية العربية لدمشق التي من المقرر أن تلتقي الرئيس بشار الأسد عصراً للبحث في الأزمة السورية الراهنة.
وقال عشرات المشاركين في الحشد لـ"الانتقاد" إنهم يريدون أن يصل صوت الشعب السوري ومواقفه إلى مسامع الجامعة العربية وأمينها العام نبيل العربي الذي يتحرك وفق تقارير إعلامية مضللة وإلى مسامع اللجنة الوزارية التي يتعامل بعض أعضائها مع الأوضاع السورية وفق أجندات خارجية مشبوهة (في إشارة واضحة إلى قطر التي يترأس وزير خارجيتها الشيخ حمد بن جاسم اللجنة الوزارية).

 

 

ورفع المشاركون الأعلام السورية ورايات المقاومة ولافتات كتب عليها: الشعب والجيش معك يا قائد الوطن... سوريا بلدنا والأسد قائدنا... بالروح بالدم نفديك يا بشار... الله سوريا بشار وبس... سوريا الله حاميها، على حين ارتدى الكثيرون قمصاناً مرسوم عليها العلم السوري وصور للرئيس الأسد.
وردد المشاركون: الشعب يريد بشار الأسد... بالروح بالدم نفديك يا بشار.. الله محيي الجيش الله.. أمريكا برا برا هي سوريا بتبقى حرة.. واحد واحد واحد الشعب السوري واحد.

كما رُفعت على الأبنية المحيطة بالساحة صور الرئيس الأسد والأعلام السورية واللافتات الوطنية. وعلت في مكان الحشد الأغاني الوطنية التي تحض على الوحدة الوطنية وتعري المتآمرين على الوطن، وتدعو إلى رفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لسوريا. 

 


وأكد المتحدثون خلال الكلمات التي ألقيت في المسيرة على أهمية التضامن ورص الصفوف لتعزيز الوحدة الوطنية التي تمثل حجر الأساس لتطور ورفعة سوريا بما يحقق الإصلاحات المنشودة، مشيرين إلى أن "سوريا مستهدفة اليوم بسبب مواقفها الوطنية والقومية الداعمة للمقاومة والرافضة لسياسة الهيمنة والتسلط". كما أكد المتحدثون على "استمرار سوريا قيادة وشعباً في خط المقاومة ودعمها لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين" وأشادوا بدور الجيش العربي السوري في الحفاظ على أمن الوطن واستقراره. ومن بين المتحدثين المحلل السياسي السوري بسام أبو عبد الله والنائب اللبناني السابق ناصر قنديل ومسؤول دائرة الإعلام في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة أنور رجا وغيرهم.

 

سوريابشار الاسدكرنفال العائلةتظاهرات
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء