Al Ahed News

صاروخ "ياخونت أو الياقوت الأزرق" (яхонт) في سطور

أخبار مصورة
صاروخ "ياخونت أو الياقوت الأزرق" (яхонт) في سطور



نسخة "ياخونت" المطورة


كثر الحديث مؤخرا عن التعاون الروسي ـ السوري في المجال العسكري وقامت قيامة العدو الصهيوني بسبب رغبة روسيا بتزويد سوريا بصواريخ أرض ـ بحر من طراز "ياخونت".
وهنا دليل سريع لمواصفات ومميزات هذا الصاروخ.
التسمية: الاسم هو لنوع من الاحجار الكريمة المعروفة باسم "زفير" او الياقوت الأزرق ( في التراث الشعبي يقال ان الزفير يبعث على الامان ويطرد الخوف ويجعل الحزين فرحاً)
التصنيع: روسيا ويوجد نسخة مطورة هندية ـ روسية يعرف باسم "براهموس"
النوع: صاروخ تكتيكي مضاد للسفن، مصمم للقتال مع مجموعات تابعة للبحرية وسفن السطح المعدة لإطلاق نار كثيف والتدابير الإلكترونية المضادة.
يعد من الصواريخ المعدة للتملص من أنظمة الكشف الرادارية.

مميزاته :
ـ كامل الاستقلال الذاتي للتطبيقات العسكرية ("أطلق وأنسى").
ـ مجموعة مرونة ("منخفضة"، "منخفضة جداً) المسارات.
ـ سرعة تفوق سرعة الصوت بمرتين ونصف على الأقل.
ـ يعمل بوحدة متكاملة مع مجموعة واسعة من وسائل الكشف والاستشعار (السفن السطحية، جميع الفئات الرئيسية للغواصات ومنصات القاذفات الأرضية).
ـ قدرة تملص عالية من الرادار بسبب تحليقه على مستويات منخفضة، ينخفض عند اقتربه من الهدف إلى ارتفاع التحليق الأدنى أي 5 أمتار ما يمنع أصابته  بأنظمة الدفاع الجوي.

ـ أجنحة قابلة للطي شبه المنحرف.
ـ قدرة مناورة عالية (الحد الأقصى لزاوية الهجوم.. تصل إلى 150)، ما يتيح للصاروخ للقيام بمناورات وتجنب فعال لصواريخ العدو.
ـ يملك الصاروخ تلقائية تقسيم وتصنيف الأهداف الأكثر أهمية، وأختيار تكتيكات الهجوم وخطة تنفيذه.
ـ مزود بأنظمة مراقبة مستقلة تدرج البيانات ليس فقط لمواجهة تقنيات العدو في الحرب الإلكترونية، وأيضا تقنيات التهرب من النار المضادة للطائرات.
ـم زود بلوحات الكترونية حديثة لمواكبة التطور الكمبيوترية في جميع السفن تفاديا للأخطاء عند اختيار المناورة والهزيمة.
ـ يمكنه إصابة هدف في مداه الأقصى (300 كلم) بدقة 1.5 × 1,5 متر.
ـ السرعة القصوى تصل إلى 3200 كلم/ ساعة.
ـ إرتفاع مسار التحليق: من 5 إلى 14000 متر.
ـ وزن الصاروخ: 3000 كلغم على متن سفينة، 2500 كلغم على متن طائرة.
ـ وزن الرأس المدمر:  300 كلغم.

محمول على متن طائرة

نموذج
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء
[3] malak: روسيا و أسلحتها
24-09-2010 04:05
الأفضل أن تقوم إيران و سوريا بتصنيع شبيه له و عدم الإعتماد على روسيا. فالواضح أن مدفيديف أصبح عبداً لأمريكا بكل ما للكلمة من معنى. أساساً منذ مدة و هم يلعبون بورقة ال إس-300 للضغط على أمريكا في مصالح خاصة. و كلما ضغطت عليهم أمريكا بشيء أو فعلت شيئاً يرضيهم كانوا يؤجلون تسليم المنظومة. طبعاً نستطيع الإستغناء عن روسيا بشكل عام خاصة أن الإمام الخميني أراد لإيران أن تكتفي ذاتياً لا أن تعتمد على أمريكا أو روسيا.
[2] houss: algeria
22-09-2010 02:47
ممتاز جد رائع
الرد على إسرائيل
يجب هكذا إرعبوهم
[1] karima: رائع
21-09-2010 12:27
من المشجع فعلا امتلاك دولة عربية لمثل هذه الصواريخ..من اجل اثارة شيء من الرعب قلب اسرائيل.