Al Ahed News

لقاء الأحزاب: للاسراع بإقرار السلسلة وقانون جديد للانتخابات

لبنان



 

أكد لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية وقوفه إلى جانب مطالب أغلبية اللبنانيين في رفض أي ضرائب تطال الطبقات الشعبية والفقيرة، ودعا إلى إصلاح النظام الضريبي بحيث يتم اعتماد نظام عادل يقوم على الضريبة التصاعدية لأن الأصل في النظام الضريبي إعادة توزيع الثروة، بغية الحد من التفاوت الإجتماعي.

لقاء الأحزاب

وأكد اللقاء، عقب اجتماع له ناقش خلاله التطورات والمستجدات المحلية والعربية، على ضرورة الإسراع بإقرار سلسلة الرتب والرواتب من ضمن الموازنة وتوفير التغطية لها من خلال فرض ضرائب على الفوائد المصرفية لكبار المودعين بسندات الخزينة والأرباح العقارية، والأملاك البحرية، واسترداد أموال الدولة المنهوبة واستطراداً عبر التقشف في نفقات الدولة ووقف الهدر ومحاربة الفساد ومراقبة الأسعار ومعاقبة المخالفين من التجار الذين يستغلون الفوضى والوقت الضائع.

وطالب اللقاء بالإسراع بإقرار قانون جديد للإنتخابات يقوم على اعتماد النسبية الكاملة ولبنان دائرة انتخابية واحدة،

وأكد اللقاء بأن لا مخرج من الأزمة السياسية والإقتصادية والإجتماعية من دون إصلاح القانون الإنتخابي بحيث يحقق صحة وعدالة التمثيل ويؤمن التداول السلمي للسلطة.
وثمّن اللقاء موقف فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يرفض اليوم توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، طالما لم يتم التوصل إلى قانون إنتخابي جديد يؤمن عدالة التمثيل، كما موقف رئيس مجلس النواب الذي حدد الأولوية لإنجاز قانون الإنتخاب إنقاذاً للبلد، كذلك دعوة سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي دعا للخروج من سياسة حافة الهاوية وإنقاذ لبنان من الخطر الكبير القادم في حال عدم إنجاز قانون الإنتخاب.

وفيما دان اللقاء بشدة العدوان الصهيوني الجوي على منطقة تدمر في سورية، أشاد بالرد القوي للجيش العربي السوري ضد الطائرات الصهيونية المعادية والذي أدّى إلى تغيير قواعد اللعبة وإحباط أهداف الغارة الصهيونية وتعميق مأزق الكيان الصهيوني.

ووجّه اللقاء التحية إلى السيدة ريما خلف لوقفتها الجريئة ضد قرار الأمين العام للأمم المتحدة القاضي بسحب التقرير الذي أصدرته منظمة الإسكوا والذي وصف السياسات "الإسرائيلية" في فلسطين المحتلة بسياسات التمييز العنصري، وذلك على إثر ضغوط أميركية- "إسرائيلية"، وأكد أن السيدة خلف برفضها القرار وباستقالتها فضحت ما يجري في المنظمة الدولية من هيمنة أميركية، تمنع تطبيق القوانين الدولية ضد "إسرائيل" التي تنتهك هذه القوانين وبشكل ساخر باعتدائها اليومي على الشعب العربي الفلسطيني وحقوقه الوطنية في فلسطين المحتلة.

لقاء الاحزابقانون الانتخاب
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء