Al Ahed News

وضاعة الإعلام السعودي تفتضح مجددًا

نقاط على الحروف



أفلس الإعلام السعودي، وباتت الخسة والوضاعة والدناءة مدموغة بكل حرف ينطق به، شاشاته وصفحاته تعج بكل صفات مهينة لا مهنية، معيبة لا موضوعية. أقلام البلاط الملكي لآل سعود المأجورة والمسعورة، شغلها الشاغل هذه الايام اللهاث خلف فبركات وتلفيقات، بدافع من حقد دفين، ونيل رضى السلاطين، للحظوة عند الامير بحفنة من دنانير.

لم يعد العهر الاعلامي سمة فاضحة وملازمة لصحيفة "الشرق الاوسط" ومثيلاتها من شذاذ منابر آل سعود، المحسوبة على الإعلام جورًا فحسب، بل بات عجزها الجلي عن مواجهة الحقائق الساطعة في شتى الميادين، يجعلها "حبلى" بالأقاويل والأضاليل والشائعات و"المانشيتات" الكاذبة، ويدفعها للزج بكل أدوات التلفيق والفبركة في معاركها الخاسرة، ولو اقتضى منها الأمر النطق بلسان المنظمات الدولية ومسؤوليها، أو تشويه مناسبات دينية وشرائع سماوية، لم تبق شريعة دولية إلا واوجبت وأوجلت احترامها..

التقرير الكاذب والمفبرك في صحيفة الشرق الاوسط

احترام لم يبلغ بطبيعة الحال إعلامًا وهابيا، داعشيًا، وضيعًا، دأبه اختراق المحرمات الدينية، متظللاً بعباءة الاسلام زورًا وبهتانًا. فآخر إصدارات العهر الاعلامي السعودي تجلت اليوم، بمحاولة تشويه مناسبة زيارة اربعين الامام الحسين (ع) في كربلاء، من خلال تقرير كاذب نشرته بالعنوان العريض على صفحاتها، ليكشف السيناريو اللاأخلاقي الممجوج والمصطنع في غرفها السوداء، مجددّا عن الوجه الممسوخ للاعلام السعودي، سيما وأنه لم يتورع عن ممارسة ما امتهنه من كذب، حتى ولو على لسان منظمات دولية لها وزنها كمنظمة الصحة العالمية، وذلك حينما نشرت صحيفة "الشرق الاوسط" على لسان أحد مسؤولي المنظمة تنبيهًا من حصول ما ادعته من "حالات حمل غير شرعي خلال مناسبة الاربعين"، جراء مزاعمها بـ"حالات اختلاط غير منتظم بالوفود القادمة من خارج العراق خصوصًا من ايران".

لكن سرعان ما بان زيف كذب الصحيفة، وافتضحت تلفيقاتها، على لسان المنظمة نفسها، والتي سارعت إلى نفي كل ما ذكرته "الشرق الاوسط" من خبر كاذب جملة وتفصيلاً، واستنكرت استخدام اسمها في خبر عار عن الصحة، مدينة في الوقت ذاته بأشد عبارات الإدانة إقحام اسمها في تقرير مفبرك لا يمت لمبادئها بصلة، مؤكدة انها ستتحرى حالياً عن مصدر الخبر الخاطئ وقد تلجأ إلى مقاضاة ناشريه.

بيان تكذيب منظمة الصحة العالمية لتقرير الشرق الاوسط

بيان منظمة الصحة العالمية، ما لبث أن استتبع ببيان آخر صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، طالب فيه الصحيفة السعودية المذكورة والجهة المالكة لها بالاعتذار عن تقريرها الملفّق الذي كذبته منظمة الصحة العالمية، والذي رأى فيه انه يشكل إساءةً للشعب العراقي الغيور الذي يقاتل ويضحي بخيرة ابنائه دفاعًا عن الارض والشرف والكرامة، مؤكدًا في الوقت ذاته بأن العراق يحتفظ بحقه في مقاضاة الصحيفة المذكورة وفق الأصول والقوانين المعمول بها.

ولاحقًا تتالت البيانات المنددة بتقرير الصحيفة السعودية، ومنها بيان للمقاومة الاسلامية حركة النجباء، أدانت فيه بأشد العبارات  "هذا التطاول المسموم من قبل اعلام آل سعود المأجور"، ودعت الحكومة العراقية الى اتخاذ موقف حازم تجاه الصحيفة التي تطاولت على مسيرة الامام الحسين(ع)، كما وطالبت بتبيان الجهة التي دفعت بالجريدة من أجل ذكر هذا التقرير العاري عن الصحة، ودعت كافة المؤسسات الحكومية المعنية في العراق بسلوك الطرق والاساليب القضائية والقانونية لمحاسبة هذه الصحيفة الشوهاء وكل جهة حاقدة تبث سمومها ضد العراق وأبنائه وأتباع امير المؤمنين(ع)،

كما دعت الى منع تداول وتسويق هذه الصحيفة في العراق كرد اعتبار أولي على فعلتها الشنعاء لحين اتخاذ موقف حكومي يرضي المكون الذي استهدفته باساءتها ويحد من تكرار اساءات آل سعود الداعشية ضد اتباع اهل البيت عليهم السلام ...

واقع الاعلام السعودي الوضيع والمزري، يطرح ولا شك علامات استفهام عن خلفيات هذه الخسة وهذا الفجور الاعلامي لادوات آل سعود، لكنها تساؤلات لا تجد اجابات شافية ووافية لها إلا بهزائم آل سعود المتتالية في الميدان في اليمن وسوريا والعراق.. هناك الإجابة عن كل التساؤلات...

السعوديةصحيفة الشرق الاوسط
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء