Al Ahed News

زاسبكين لـ’العهد’: مستمرون بمعركة حلب.. وللاستفادة من عهد الرئيس عون

خاص العهد

فاطمة سلامة


يبدو السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين مطمئناً ومتفائلاً بالتغيير الحاصل على رأس الإدارة الأميركية. وفق قناعاته، قد يفتح انتخاب الرئيس دونالد ترامب الباب واسعاً أمام إيجاد الحلول للعديد من الأزمات في المنطقة، خصوصاً تلك التي أوجدتها الإدارات الأميركية السابقة والتي عملت على تغذية "الثورات الملونة" في الشرق الأوسط، ونظريات "الفوضى الخلاقة".

مرتاحون لسياسة ترامب

يُسهب السفير زاسبكين في تصريح لموقع "العهد الإخباري" في الحديث عن النهج الأميركي السابق، وتداعياته السلبية على الكثير من الملفات. هو لا يعلق آمالاً كبرى على عهد ترامب المقبل. برأيه، من المبكر الحديث عن سياسة أميركية واضحة للرئيس المنتخب، لكنه يُدلّل الى المؤشرات الإيجابية الأولية التي صدرت عنه "إن لناحية إعلان نواياه الجادة بالتعاون مع روسيا والنظام السوري في مكافحة الإرهاب، أو لناحية موقفه من حلف شمال الأطلسي "الناتو" الذي سُخّر في الفترة الماضية لمحاربة روسيا".

 

السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبكين

 

يُعرب الدبلوماسي الروسي عن ارتياحه للمواقف التي يعلنها ترامب من ملفات عدة والتي تتفق مع سياسة موسكو، وتتعارض مع نهج الإدرات السابقة، خاصة بعد التدهور الذي شهدته المنطقة جراء السياسة الأميركية الخاطئة، لكنه يعود ويكرر "ننتظر الخطوات العملانية لكل مواقف ترامب". برأيه، "ربما تجري محاولات لتغيير هذا النهج من قبل الفئات الحاكمة للتأثير على ترامب وتبديل سياسته".

روسيا تحمي اقتصادها

يُعرّج زاسبكين على العقوبات الأميركية بحق نواب في مجلس الدوما الروسي. وفق حساباته، روسيا تحمي اقتصادها، ولا يهمها مثل هذه الإجراءات المجحفة. يقول "هذه القرارات تعنيهم هم فقط، موسكو اتخذت عدة اجراءات لحماية الأسواق الروسية".

الإتفاق النووي معاهدة دولية

وحول الحديث عن احتمال إلغاء ترامب للإتفاق النووي الإيراني، يقول زاسبكين "الإتفاق النووي هو عبارة عن معاهدة دولية مصادق عليها ومسجلة في مجلس الأمن، لا يهم إن تخلّف طرف عنها. بمعنى آخر، تغير الموقف الأميركي إذا ما حدث لن يجدي نفعاً".

سنواصل معركة حلب حتى القضاء على الإرهابيين

وفي الملف السوري، يُشدد زاسبكين على مواصلة موسكو لنهجها السابق. ثوابتها الأساسية في القضاء على الإرهاب لم ولن تتبدل. يلفت الى سعي بلاده لتنقية الأجواء وإيصال المساعدات الإنسانية الى كل المناطق السورية، فضلاً عن تطوير المصالحات في مناطق عدة.

وفيما يؤكّد امتلاك روسيا لكافة الإمكانيات لمواصلة مهامها بنجاح في محاربة الإرهابيين والمرتزقة، يلفت زاسبكين الى تنسيق روسي-سوري-إيراني دائم بشأن الميدان. يُشدد المتحدث على أنه لا يجوز السكوت على تجاوزات الإرهابيين واستهدافهم للمدنيين العزل، مشيراً الى الجمود الذي يلف المبادرات الدولية لحل الأزمة السورية جراء مطالب الإرهابيين التعجيزية.

زاسبكين الذي يؤكد أن موسكو مصممة على محاربة الإرهابيين ومواصلة معركة حلب حتى القضاء على الإرهابيين"، يشير إلى أن المستفيد الأول من ذلك هو لبنان، فالقضاء على الإرهاب، يمهد لعودة النازحين الى بلادهم، ويسهم في مشاركة الدول بإعادة إعمار هذا البلد.

لبنان أمام فرصة تاريخية

لبنانياً، يعرب زاسبكين عن تفاؤله بالأوضاع على الساحة الداخلية. انتخاب رئيس الجمهورية ميشال عون عبّد الطريق أمام مرحلة إيجابية في تاريخ لبنان، سيتم استكمالها عبر تشكيل الحكومة واجراء انتخابات نيابية، ما يعني حكماً عودة الحياة الى مؤسسات الدولة واقتصاد البلاد، فضلاً عن إشاعة الإستقرار بعيداً عن التأثيرات السلبية المتأتية من النزاعات في المنطقة وخاصة السورية منها. وفق قناعاته، لبنان أمام فرصة تاريخية يجب الإستفادة منها.

 

السفير الروسي الكسندر زاسبكيندونالد ترامب
إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها
رمز التأكيد
تعليقات القراء